البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تحليل اخبارى: هواجس الرسوم الجمركية والغاء القيود تعيق محادثات الشراكة الاقتصادية بين الاتحاد الاوروبى وافريقيا

2010:11:29.11:20


تعد هواجس خفض الرسوم الجمركية والغاء القيود على التدفقات المالية من بين اكبر العوائق التى تعترض سبيل توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية التى طال انتظارها بين الاتحاد الاوروبى والدول الافريقية، والتى من المرتقب ان تجرى جولة جديدة من المفاوضات بشأنها خلال الدورة الثالثة للقمة الافريقية الاوروبية التى ستعقد فى العاصمة الليبية طرابلس.
وتجرى محادثات اتفاقية الشراكة الاقتصادية، وهى واتفاقية تجارية ثنائية ترمى الى خفض تدريجى لرسوم الدول الافريقية على السلع والخدمات الاوروبية، منذ عام 2002 عندما اثيرت اتهامات ضد اتفاقية كونتونو بين الاتحاد الاوروبى ودول افريقيا والكاريبى والباسيفيك، بأنها تعطى تفضيلات تجارية للمنتجات القادمة من الاخيرة.
وقال المسؤول بمفوضية الاتحاد الافريقى رينيه نغويتيا كوساى، قال هذا الشهر ان احد التحديات التى تواجهها افريقيا فى تعاونها مع الاتحاد الاوروبى تتمثل فى الضغوط المتزايدة على الدول الافريقية لتوقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية.
وخلال اجتماع لوزراء التجارة الافارقة عقد فى رواندا فى مطلع هذا الشهر، وصف وزير توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية بأنه يشبه "وضع الدول الافريقية فى فم اسد، ما يمثل تكرارا للتجربة الاستعمارية."
وبحسب اتفاقية الشراكة الاقتصادية، فإن اوروبا لا تطالب دول افريقيا والكاريبى والباسيفيك بفتح انظمتها الاستيرادية فحسب، وانما ايضا انظمتها المتعلقة بالخدمات والتمويلات والاستثمارات والمشتريات الحكومية. وازاء توجسها من تؤدى تلك التجارة الثنائية الى تعريض صناعاتها المحلية للخطر، تعارض معظم الدول الافريقية توقيع تلك الاتفاقية.
ورغم ان الاتفاقية تنص على خفض تدريجى للرسوم وتحصين ما نسبته 20 فى المائة من قطاعات الاستيراد الحساسة، الا ان الدول الافريقية، المدرج 34 منها على قائمة الدول الاقل نموا فى العالم، لا تزال تخشى من ان تغرق البضائع الاوروبية الرخيصة اسواقها فى ظل انعدام حماية الرسوم الجمركية.
وتعتقد الدول الافريقية ان عدم قدرة بضائعها على اختراق سوق الاتحاد الاوروبى سيجعل اتفاقية الشراكة الاقتصادية "الثنائية" تصب بشكل غير منصف فى صالح دول الاتحاد الاوروبى.
وثمة هاجس آخر يتمثل فى ان الاعفاء من الضرائب على الصادرات والواردات سيفضى الى تراجع هائل فى عائدات الدول الافريقية. وستتحمل الدول الافريقية، التى تعتمد ماليا على تصدير المواد الخام، العبء الاكبر من تلك الخسارة. كما سيؤدى الغاء الضرائب على الصادرات الى حرمان الدول الافريقية من اضافة قيمة الى سلعها الاولية "لتتسلق سلسلة القيمة" من خلال تصدير المزيد من المواد الخام اسواق الاتحاد الاوروبى.
كما تنص اتفاقية الشراكة الاقتصادية على الغاء القيود على التدفقات المالية، التى تعد اداة اقتصادية وسياسية هامة فى ايدى الحكومات فى ظل التباطؤ الاقتصادى الحالى. وستشعر الدول الافريقية، التى ستكون قد فقدت بالفعل ادوات الرسوم على الواردات والضرائب على الصادرات وفقا للاتفاقية، ستشعر بالانزعاج على نحو تلقائى.
من جهة اخرى، ستخلق اتفاقية الشراكة الاقتصادية، بمجرد توقيعها، تحديات للشركات الافريقية ، التى هى بمثابة الخلايا الاقتصادية الفعلية للقارة. وتتطلب اتفاقية الشراكة الاقتصادية ان تفتح الدول الافريقية قطاعاتها للخدمات بما فى ذلك قطاعات الاتصالات وتجارة التجزئة والمصارف، كما ستفعل نظيراتها الاوروبية. وسيعمل ذلك على زيادة الآفاق المعتمة للشركات الافريقية الصغيرة والمتوسطة، وهو ما قد يكون مدفوعا من قبل الشركات الاوروبية الكبيرة التى باتت على شفا الافلاس .
وتتمثل قضية اخرى فى اعتقاد بعض الدول الافريقية ان اتفاقية الشراكة الاقتصادية قد تكون مضرة اذ انها ستعمل على ابطاء او عكس اتجاه الدول الافريقية نحو التكامل الاقليمى. فمع قدوم السلع والخدمات من دول الاتحاد الاوروبى بأسعار مخفضة بعد الغاء الرسوم الجمركية، قد تجد الدول الافريقية نفسها اقل اعتمادا على جيرانها.
وقد تتفكك الروابط الاقتصادية بين دول المنطقة جراء اتفاقية الشراكة الاقتصادية.
ورغم معارضة افريقيا لاتفاقية الشراكة الاقتصادية، يكثف الاتحاد الاوروبى من ضغوطه ويحذر من اقدامه على انهاء سياسة الرسوم الجمركية التفضيلية التى يعتمدها تجاه الدول الافريقية، وهو ما قد يدفع بالدول الافريقية،المعارضة لتوقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية، الى مأزق عسير يتعين عليها فيه ان تختار بين فتح اسواقها او فقدان المعاملة التفضيلية. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة