البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

الجزائر تعلن انها لن تتفاوض مع فيمبلكوم الروسية بخصوص شراء جيزي

2010:10:26.11:18

أعلن وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والإتصال الجزائري، موسى بن حمادي اليوم (الاثنين)، أن بلاده لن تتفاوض مع مجموعة ((فيمبلكوم)) الروسية التي دخلت في اندماج مع ((أوراسكوم)) القابضة المصرية، بشأن شراء شركة أوراسكوم تيليكوم الجزائر ((جيزي)).

وقال بن حمادي في تصريح للصحفيين على هامش جلسات مناقشة نواب البرلمان لبيان السياسة العامة للحكومة "إن الحكومة الجزائرية ستجري محادثات في النصف الأول من 2011 مع أوراسكوم تيليكوم بشأن تأميم وحدتها المحلية ((جيزي))، لكنها لن تتفاوض مع فيمبلكوم الروسية".

وأضاف "إننا لن نتفاوض إلا مع أوراسكوم تيليكوم القابضة، هي التي تفاوضنا معها ووقعنا معها الإتفاقية"، مذكرا بأن أوراسكوم تيليكوم هي "شريك الحكومة والمالك الوحيد للرخصة".

وتوقع ألا تكون المفاوضات "سهلة لأن الأمر لا يتعلق بالعقار، وليست ملكية عقارية وكون جيزي لها شركة كاملة فيها موظفين ومعدات و15 مليون مشترك".

وتعد جيزي الشركة الأولى للهاتف المحمول في الجزائر منذ دخولها السوق الجزائري العام 2002. وأشار الوزير الجزائري إلى أن الحكومة ستقوم بتعيين بنك استثمار في يناير المقبل لتقديم المشورة إلى الحكومة بشأن استحواذها على ((جيزي))، متوقعا الحسم في صفقة شرائها العام المقبل.

وكان وزير المالية الجزائري كريم جودي صرح الخميس الماضي بأن أوراسكوم القابضة أبدت استعدادها لبيع ((جيزي)) للحكومة الجزائرية.

ويمنح القانون الجزائري للدولة "حق الشفعة" وأخذ 51 في المائة من رأسمال الشركة و20 بالمائة من الأرباح من أصول أي صفقة يعقدها غير المقيمين في الجزائر.

وتأزمت الاوضاع بين الشركة المصرية والحكومة الجزائرية بعدما أعلنت سلطات الضرائب الجزائرية عن مستحقات بقيمة تقارب 600 مليون دولار على شركة ((جيزي)).

كما أن الحكومة الجزائرية اعتبرت قيام شركة أوراسكوم الأم ببيع شركة للإسمنت كانت منحتها لها إلى شركة ((لافارج)) الفرنسية طعنة في الظهر، وهو ما دفعها إلى اتخاذ إجراءات صارمة بخصوص الإستثمارات الأجنبية في الجزائر، منحت من خلالها لنفسها حق الشفعة.

وأعلنت ((أوراسكوم)) في 12 إبريل الماضي عن تسديد ديونها التي تقدر بنحو 600 مليون دولار لمصلحة الضرائب الجزائرية، باستثناء قيمة العقوبات التي تقدر بنحو 25 مليون دولار، نظير تحويلات الأرباح التي قامت بها الشركة منذ عام 2005، لكن السلطات الجزائرية قررت تجميد عمليات تحويل رؤوس الأموال من قبل ((جيزي)) من الجزائر نحو الخارج لحين التسوية النهائية للضرائب. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة