مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>رياضة

تقرير اخباري:عرس عراقي في ملعب الشعب ببغداد في أول مباراة دولية منذ سنوات

2009:07:14.13:50

"اليوم عرس عراقي وفرحة لا تنسى" بهذه الكلمات بدأ محمد وليد الذي كان يضع علم العراق على كتفيه، والابتسامة تعلو على محياه، وهو يجلس في مدرجات ملعب الشعب الدولي وسط العاصمة بغداد بين آلاف المشجعين عندما سألناه عن رأيه في إقامة اول مباراة دولية في بغداد منذ سنوات، والتي انتهت بفوز العراق على فلسطين بأربعة أهداف مقابل لاشيء.

وأضاف وليد لوكالة أنباء (شينخوا) "غادرت منزلي في الساعة الـ 11 صباحا ووصلت إلى المعلب في الساعة الواحدة ظهرا، ورغم الجو الحار إلا أنني فرحان لحضور مباراة المنتخب الوطني العراقي مع نظيره الفلسطيني"، مبينا ان هذه اول مباراة للمنتخب العراقي يحضرها في ملعب الشعب.

مدرب المنتخب الوطني العراقي ناظم شاكر الذي توفي شقيقه ظهر يوم الإثنين / 13 يوليو الحالى / 2009 لكنه ترك احزانه جانبا وأصر على حضور المباراة وقال لـ (شينخوا) في الاستراحة بين الشوطين "توفي شقيقي الساعة 12 ظهر هذا اليوم في المستشفى، وشاركت في مراسم دفنه، وعدت إلى المعلب مباشرة، لان هذه المباراة مهمة وطنية، والوطن اسمى من كل شيء ، وحضوري إلى أرض الملعب واجب علي حتى لو أخي توفي، وهذا جزء من حبنا لوطننا وعملنا وحبنا لكرة القدم".

وتابع "هذا الجمهور الكبير الذي حضر يستحق مني ان أترك أحزاني الشخصية جانبا وأأتي لكي أشاركه في هذا العرس العراقي الكبير، أخي يذهب لكن الوطن يبقى ويستحق منا كل شيء"، داعيا إلى رفع الحصار الرياضي عن جميع المنتخبات العراقية.

وفي صورة أخرى من التحدي والاصرار العراقي حضرت شذى كامل، معوقة وتجلس على كرسي ويدفعها شقيقها ويمشي إلى يمنيها إبنها البالغ من العمر أربع سنوات وعلى يسارها ابنتها ذات الست سنوات وجميعهم يحمل العلم العراقي، جاءوا من مدينة الديوانية (180 كم) جنوب بغداد من أجل مساندة ومؤازرة المنتخب الوطني.

وقالت شذى والابتسامة بارزة على وجهها "جئت من الديوانية مع أخي وابني وبنتي لكي ادعم وأشجع المنتخب الوطني، ولكي نثبت للعالم أن الجمهور العراقي بخير وان الرياضة العراقية لاتزال بخير، ولكي نثبت للعالم أجمع ان الوضع تحسن في العراق وكل شيء عاد إلى طبيعته".

واضافت "المنتخب الوطني يستحق منا كل الدعم والتشجيع لأنه وحدنا وفرحنا في اصعب الظروف عندما كان الحزن يعم كل أرجاء العراق - في اشارة إلى فوز العراق ببطولة كاس أسيا عام 2007 -، مبينة ان هذه المباراة تكتسب أهمية خاصة لأنها الأولى من نوعها التي تقام في بغداد منذ أكثر من سبع سنوات.

أما اللاعب فريد مجيد فقد قال لـ (شينخوا) عن شعوره وهو يلعب على أرضه وبين جمهوره "هذه مباراة تاريخية، لا استطيع أن اصف شعوري وأنا على أرض ملعب الشعب الدولي وعشرات الألاف من العراقيين يشجعوننا، أنه جمهور وفي، ومن حقه علينا ان نلعب بهمة عالية لكي نساهم في رسم الفرحة والابتسامة على وجهه".

السلطات الأمنية العراقية اتخذت إجراءات مشددة ونشرات مئات السيارات المدرعة حول الملعب والمناطق المحيطة به من أجل انجاح هذه المباراة المهمة بالنسبة للعراق وشعبه.

وقال وزير الداخلية العراقي جواد البولاني لوكالة أنباء(شينخوا) "اتخذنا كافة الإجراءات الأمنية المطلوبة ونشرنا قواتنا، وقواتنا لديها جاهزية عالية، وهذا الجمهور الكبير، أكبر شهادة على نجاحنا في تحقيق الأمن والاستقرار في عموم البلاد".

من جانبه، أفاد مصدر أمني أن 4 آلاف عنصرا من تم نشرهم في المعلب والمناطق المحيطة وعلى مسافة (4 كم مربع)، مبينا أن الأجهزة الأمنية انتشرت منذ ساعات الصباح الأولى لتهيئة الأجواء المناسبة للجمهور والمنتخب للتمتع بمشاهدة أول مباراة تقام على ملعب الشعب الدولي منذ عدة سنوات.

يذكر أن ملعب الشعب الدولي يسع لـ 60 ألف مشاهد، إلا أن الحضور الكثيف رفع عدد الجمهور أكثر من 70 ألف مشاهد، ورغم ذلك فإن المئات من الشباب العراقي لم تتح لهم الفرصة للدخول إلى الملعب وبقوا خارج المعلب يشجعون المنتخب رغم عدم رؤيتهم للمباراة.

وفي صورة تعكس مدى التلاحم بين العراق وفلسطين ولدى دخول المنتخب الفلسطيني أرضية الملعب هتف الجمهور العراقي بصوت عالي وموحد "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين"، فيما رفع العشرات منهم إعلام فلسطين وارتدى بعضهم الوشاح الفلسطينيين على رقبه، ورفعت لافتات تقول شكرا لك فلسطين للحضور إلى بغداد.

من جانبه، وأعرب اللواء جبريل الرجوب رئيس الوفد الفلسطيني لـ (شينخوا) عن شعوره والمنتخب الفلسطيني يلعب في بغداد بالفخر والاعتزاز بالعراق وشعبه، وقال "نحن نحتاج التلاحم والتحالف بين الشعبين العراقي والفلسطيني في هذا الوقت، الذي نحن أحوج ما نكون فيه لهذا الحشد الكبير ولهذه الابتسامة على وجوه الناس".

يشار إلى أن أهداف المباراة الأربعة جاءت بتوقيع كل من هوار ملا محمد بالدقيقة 28، وكرار جاسم في الدقيقة 57 ، وعلاء عبدالزهرة بالدقيقة 72 وعماد محمد في الوقت بدل الضائع من ضربة جزاء. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة