بكين   28/22   أحياناً زخات مطر

عيد الحب الصيني "تشيشي" في حاجة ملحة لإظهار ملامحه الثقافية

2012:08:22.16:48    حجم الخط:    اطبع

22 يعتبر عيد تشيشي التقليدي "عيد الحب" في الصين وتصاحبه أساطير قديمة تتناقلها الأجيال عن معاني الحب على مدى آلاف السنين، وأدرج ضمن قائمة الدفعة الأولى من التراث الثقافي الوطني غير المادي في عام 2006، ولا يحظى عيد تشيشي "الصيني" باهتمام الشركات التجارية والجماهير مقارنة بعيد الحب "الغربي" المتعارف عليه الذي يحل في اليوم الـ14 من فبراير كل عام، وبدأت ملامحه التقليدية في الاندثار تدريجيا.

عيد تشيشي الصيني أقل أهمية من عيد الحب

جلست تشانغ شيو صاحبة متجر زهور في شارع شينجيان بيلو بمدينة تاييوان التابعة لمقاطعة شانشي شمالي الصين، جلست بعد الظهر للاستراحة بعد تغليف باقة زهور، وقالت "رغم أنني مشغولة بحلول عيد تشيشي، إلا أن المبيعات خلال عيد الحب أكثر، وأكون مشغولة للغاية، حتى أنه لا يوجد الوقت الكافي للاستراحة أو حتى شرب الماء"، مضيفة أن عيد الحب "الغربي" أفضل موسم للمبيعات حيث يقبل الكثيرون على شراء الزهور، ولكن في عيد تشيشي يكون الإقبال أقل.

وقال الشاب يانغ قانغ إنه لا يستعد لشراء زهور في عيد تشيشي، مبررا موقفه بضعف زخم الاحتفاء به مقارنة بعيد الحب، وبسبب التغير المستمر في يوم الاحتفال به لاعتماده على التقويم القمري وليس في يوم ثابت مثل عيد الحب. ويوافق عيد تشيشي يوم السابع من الشهر السابع حسب التقويم القمري.

اختفاء الملامح التقليدية للاحتفال بعيد تشيشي

وأشار بان شاو يون نائب رئيس معهد العلوم الاجتماعية بمقاطعة شانشي شمالي الصين إلى أن ضعف اهتمام الصينيين بعيد تشيشي يرجع بشكل أساسي إلى اختفاء ملامحه الثقافية والتقليدية، رغم أنه يعد أكثر الأعياد الصينية رومانسية. وتقول أسطورة قديمة أن عيد تشيشي يدعوا إلى البحث عن معاني "الحب المثالي" من خلال الثقافة الزراعية التقليدية الصينية، حيث يدعوا الرجال إلى الزراعة والنساء إلى النسج.

ودائما ما يحل عيد الحب الغربي بعد الاحتفال بعيد الربيع التقليدي الصيني، حيث موسم الترويج التجاري، ولكن عيد تشيشي يحل دائما في نهاية فصل الصيف وبداية الخريف، لذلك من الصعب توفير أجواء مناسبة للاحتفال به. وأضاف بان شاو يون أن عيد تشيشي لا يحمل في أذهان الصينيين أشياء خاصة مثلما هو الحال بالنسبة لأعياد أخرى، حيث يأتي عيد الحب دائما بأفكار شراء الورود والشوكولاته ويأتي مهرجان قوارب التنين دائما بأفكار تناول طعام "تشونغتسي"، الأمر الذي يوفر مناخا مواتيا لزيادة اهتمام الصينيين بالعيد.

وأكد رئيس معهد العلوم الاجتماعية أنه يجب تنظيم مهرجانات تقليدية لتعزيز المفهوم الثقافي بالأعياد التقليدية الصينية، ودفع الشركات والمحال التجارية لطرح أنواع جديدة من الهدايا لزيادة الترويج التجاري في مثل هذه الأعياد التقليدية، والأهم هو إظهار المفهوم الثقافي والخصائص العرقية لعيد تشيشي لتعريف الصينيين به.

/مصدر: شبكة الصين/

تعليقات