البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>السياحة والحياة

مقابلة خاصة: وزير السياحة المصرى: السياحة ستعود أقوى مما سبق والحياة بدات تعود من جديد

2011:03:06.10:00

أكد منير فخري عبد النور وزير السياحة المصري في حكومة تسيير الأعمال أن السياحة المصرية بدأت تعود للحياة من جديد، وأنها ستعود قريبا اقوى مما كانت عليه قبل ثورة 25 يناير.

وقال عبد النور في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء (شينخوا) أن بعض الأفواج السياحية بدأت تقصد مناطق ومدن مثل شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، متوقعا أن تستعيد عافيتها في نهاية شهر أبريل القادم ريثما تكون الأوضاع قد هدأت وتكشفت الأمور بالكامل.

وأضاف أن السياحة ستعود أقوى من ذي قبل بعد الزخم والتعاطف الذي حظيت به مصر في الفترة الماضية، وبعض تغير الصورة عن الشعب المصري باعتباره شعبا محبا للحرية والديموقراطية، وحصل عليهما بمنتهى الحضارة والرقي.

وتشهد مصر احتجاجات صاخبة منذ 25 يناير الماضي للمطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، أدت إلى تخلي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة وحل البرلمان بغرفتيه الشعب والشورى وتعطيل العمل بالدستور، وادخال تعديلات جوهرية عليه، أبرزها قصر فترة تولى رئيس الجمهورية لأربع سنوات وبحد أقصى فترتين.

وشغل مبارك منصبه كرئيس لمصر لحوالي 30 عاما متواصلة، وكان يعتزم ترشيح نفسه لفترة جديدة في سبتمبر المقبل، لولا قيام ثورة 25 يناير، إذ كان الدستور لا يضع حدا اقصى لعدد فترات تولى الرئاسة.

وأوضح عبد النور أن هناك العديد من الآليات التي تشرع وزارة السياحة في استخدامها لاستعادة السياحة من جديد، أبرزها الدعاية والإعلام في الكثير من الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر للتعريف بما حدث من تطور سياسي وأمني.

وشدد على أهمية هذه الخطوة خاصة بعد الزخم الكبير الذي حظيت به مصر، والشعب المصري الذي اثبت اصراره على التمتع بالحرية والديمقراطية والحصول على ما أراد بمنتهى الرقي والحضارة الذي نال اعجاب وتقدير شعوب العالم أجمع.

وأشار إلى أن المتغيرات التي شهدتها مصر مؤخرا لاقت صدى إيجابيا واسعا من جانب دول وشعوب العالم بتأكيد القيم الأساسية العالمية المعاصرة، وهو ما يدعم الصورة الذهنية الإيجابية والواقعية لمصر وقيمّها وحضاراتها الإنسانية والتاريخية، في كافة مجالات النشاط الإنساني وبإعتبارها أحد أهم المقاصد السياحية الإقليمية والعالمية.

وتابع، أما الألية الثانية، فهي عن طريق التحفيز، سواء عن طريق تحفيز شركات السياحة ومنظمي الرحلات أنفسهم، أو عن طريق تحفيز الأفراد والسياح، من خلال تحسين الخدمة وتقديم برامج جاذبة وإغراءات تسويقية وسياحية متنوعة، وهذا الأمر سيأتي بمفرده دون بذل أي مجهود لأنه من الطبيعي أنه كلما قلت أعداد السائحين كلما زادت وتركزت الخدمة الموجهه لهم.

ونوه إلى أنه يمكن إستغلال طاقات الشباب الواعي للنهوض بمستقبل السياحة من خلال مشاركتهم مع القطاع السياحي الحكومي في العمل والتركيز على مشاركة الشباب في حملة وسائل التواصل الإجتماعي بهدف التنشيط والترويج للسياحة بمصر من خلال التنسيق مع هيئة تنشيط السياحة المصرية.

وأوضح قال إن هناك مخاطبة لوسائل الإعلام ومنظم الرحلات للتأكيد على أن مصر مقصد آمن ومستقر ويتمتع بخصوصية فريدة، بالإضافة إلى أنشطة توعية داخلية تتناسب مع التطورات التي يشهدها المقصد السياحي المصري، فضلاً عن التركيز على حملة توعية داخلية تمكن السائح من خوض تجربة مصرية حقيقية منذ وصوله إلى مصر وحتى مغادرته لها.

وأشار الى أنه تم افتتاح جميع البقع السياحية في مصر، الا أن عدد السائحين لم يتعدى 20 في المائة مقارنة بنفس الفترة في العام الماضي، موضحا نية مصر المشاركة في عدد من المعارض السياحية المزمع اقامتها في برلين وموسكو وايطاليا لتشجيع حركة السياحة.

ولفت إلى أن السياحة في مصر تكبدت وتتكبد خسائر فادحة خلال أشهر فبراير ومارس وأبريل، لافتا إلى أن هناك انخفاضا في عدد السائحين يقدر ب ثلاثة ملايين سائح ما أدى الى خسارة 3.2 مليار دولار امريكي.

وأشار وزير السياحة في حكومة تسيير الأعمال بمصر إلى أن استعادة مصر لحركة السياحة فيها ستكون بشكل تدريجي، مؤكدا أن عودة الأمن والاستقرار في مصر هما مفتاح عودة السياحة.

واستبعد أن يكون للاحتجاجات والثورات القائمة في المنطقة العربية تأثيرا على محاولات مصر لاستعادة موقعها السياحي، كما استبعد أن يكون لها تأثير على السياحة العربية إلى مصر، خاصة وأن أغلب السياحة العربية لمصر من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة وهما يشهدان استقرارا أمنيا وسياسيا.

وقال إن قطاع السياحة الذي يمثل القطاع الاساسي للاقتصاد يجتذب 1.75 مليون عامل، وبلغ حجم السياحة في مصر العام الماضي 12.7 مليون سائح، وجنت حوالي 13 مليار دولار أمريكي أي 11.3في المائة من اجمالي الدخل المحلي.

وكشف عبد النور عن أن عدد السياح الصينيين وصل العام الماضي 106 ألاف مقارنة بـ 2 مليون سائح من روسيا، قائلا "يمكن ان تصبح الصين بل ويجب ان تكون الهدف الرئيسي في جهودنا التسويقية القادمة".

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة