الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 14:51, 30/04/2004
رأي

مقابلة خاصة .. سعيد كمال : إستهداف الرئيس عرفات جاد والتوقيت فى طى الكتمان

اكد الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين سعيد كمال في القاهرة يوم 29 الجاري ان التهديدات الإسرائيلية باستهداف الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات جادة هذه المرة إلا ان توقيت القيام بهذا العمل فى طى الكتمان.

وقال كمال فى مقابلة خاصة مع وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا /بالقاهرة بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية " ان الرئيس عرفات لن يغادر مقره فى رام الله بالضفة الغربية وهو قد اعد نفسه للشهادة كمجاهد ومناضل فلسطينى ".

واشار كمال إلى " ان إستمرار الممارسات العدوانية الإسرائيلية سينتج عنه ولادة جيل فلسطينى لا يؤمن بالسلام أو العيش مع إسرائيل بل سيطالب بإسترداد كافة الأراضى الفلسطينية التاريخية الأمر الذى يدخل بالمنطقة إلى منعطف غاية فى الخطورة ".

وأوضح كمال " ان رئيس الوزراء الإسرائيلى أرييل شارون ينتظر ان يرفض الفلسطينيون التعامل مع خطته أو ان تحدث عملية عسكرية أو شىء يهيىء الجو له لكى يقوم بعملية الإغتيال أو الإبعاد السياسى ضد الرئيس عرفات ".

وأشار كمال إلى " ان الظرف الدولى غير موات للإسرائيليين للقيام بهذا العمل " ، مشيرا إلى ان " الولايات المتحدة الحليف الأكبر لإسرائيل طلبت منها وقف التصريحات الخاصة بالموضوع وأيضا أوروبا التى أعلنت عن موقفها الرافض لأى مساس بالرئيس عرفات " .

وفيما يتعلق بالحماية العربية والفلسطينية للرئيس عرفات ، قال كمال " ان مصر والأردن تتحملان الكثير من الأعباء المعنوية والسياسية والأمنية لتوفير الحماية للرئيس عرفات " .

كان رئيس الوزراء الإسرائيلى أرييل شارون قد أعلن خلال حديثه للتلفزيون الإسرائيلى مؤخرا " كنت قد وعدت الرئيس الأمريكى جورج بوش منذ ثلاث سنوات بعدم المساس بعرفات لكنى لم أعد مقيدا بهذا الوعد وهو (عرفات) لم تعد لديه حصانة " .

وفيما يتعلق بواقع عملية السلام ، قال كمال " ان السلام من الناحية النظرية قائما إلا أنه من الناحية العملية وعلى أرض الواقع فإن الحكومة الإسرائيلية تغتال السلام يوما تلو الآخر ".

وأوضح كمال " ان الحكومة الإسرائيلية الحالية واليمين الإسرائيلى المتطرف يتخذان موقفا منسجما مع أنفسهم حيث لا يؤمنان بالسلام أو تحقيق الأمن والإستقرار فى المنطقة " .

وأضاف كمال " ان المجموعة المتطرفة التى تتحكم فى الأمور فى إسرائيل غارقة فى أفكار الخمسينات والستينات الداعية إلى الحرب وسفك الدماء " ، مشيرا إلى " ان الأحاديث الصادرة عن رئيس الوزراء الإسرائيلى أرييل شارون كلها كاذبة ومن منطلق إضاعة الوقت لأنه أتى إلى الحكم ولا يريد فعل أى شىء " .

وأوضح كمال " ان اليمين المتطرف الإسرائيلى لم يعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية ولم يتعامل معها ولا مع الهيئات التى انبثقت عنها وخاصة السلطة الفلسطينية وبالتالى تعرف الحكومة والقيادة الفلسطينية أنهم يقابلون حكومة متطرفة لها نزعة قتالية وليس لها مع الفلسطينيين أى دور فيما يتعلق بالسلام " .

وأشار كمال إلى " ان الشعب الفلسطينى وقف خلال انتفاضته أكثر من موقف سياسى للهدنة وكان شارون يعتبر ذلك كارثة على مخططه وعلى فكره وقناعته فى تدمير الشعب الفلسطينى باسم الإرهاب تارة وباسم أنها حركة تريد ان تقضى على إسرائيل تارة أخرى " .

وردا على سؤال حول المبادرة العربية للسلام الصادرة عن قمة بيروت 2002 وما إذا كان ليس أمامها أمل للتطبيق فى ظل الضمانات الأمريكية الأخيرة لإسرائيل والتى تتعارض تماما مع بنود المبادرة ، قال كمال " ان كان هناك سلبية منذ عام 2002 فهو أننا اكتفينا بشرح هذه المبادرة إلى الإدارة الأمريكية دون الذهاب إلى الرأى العام الأمريكى والإسرائيلى وفى الدول الأوروبية إلا أننى أعتقد ان هذا الموضوع هو الشغل الشاغل الذى ينكب عليه العمل مع التطورات الجديدة التى حدثت والتى تحدث فى المنطقة " .

وأضاف كمال " أعتقد ان تطوير المبادرة العربية بأفكار وآليات ضرورى وان الخطاب السياسى سيكون نافعا لها ويمثل قوة دفع لها " .

يذكر ان الدول العربية مجتمعة قد أعلنت خلال قمة بيروت 2002 لأول مرة إستعدادها لإقامة سلام شامل ودائم مع إسرائيل وتطبيق العلاقات بين الطرفين شريطة ان تنسحب إسرائيل من الأراضى العربية التى احتلتها عام 1967.

وردا على سؤال حول القرار الإسرائيلى بالانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة ، قال كمال " ان كل الفلسطينيين وكافة الفصائل الفلسطينية بمختلف أطيافها السياسية ترحب وتطالب بإنسحاب إسرائيل من قطاع غزة ومن كل جزء من فلسطين حتى ولو كان إنسحابا أحادى الجانب " ، مشيرا إلى " ان هذا الأمر إنتصار لصمود الشعب الفلسطينى وللمقاومة " .

وردا على سؤال حول ما إذا كانت السياسات الإسرائيلية الحالية والتصعيد ضد الفلسطينيين يؤثر سلبا أم إيجابا على الاستراتيجية الأمريكية فى العالم وخاصة فى المنطقة ، قال كمال " نحن نطلب من الولايات المتحدة كما كانت تتراجع عن مواقف عدة طبقا للمطالب الإسرائيلية بأن تتراجع عن مواقف تهدد عملية السلام وان تعود إلى تطبيق خارطة الطريق التى اتفقت عليها كافة الأطراف ".

وأضاف " أننا نقول أن هناك التزامات بالسلام الشامل والعادل ومرجعية القرار 242 على كافة المسارات إلا ان إسرائيل تضرب بكل هذا عرض الحائط وتأخذ من الولايات المتحدة ما تريد وترفض ما لا تريد " ،

مشيرا إلى ان الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بكل شىء حتى بالسلاح فى عهد السلام وهذا أمر غريب .

وفيما يتعلق بما إذا كانت الولايات المتحدة تلعب دور الراعى الرئيسى لعملية السلام أم أنها تخلت عنه ، قال كمال " لقد أخّلت الولايات المتحدة خللا ظاهريا وصاعقا بدورها طبقا لما ذكره الرئيس جورج بوش فى إجتماعه مع أرييل شارون مؤخرا ".

وأضاف كمال " ان هذا الخلل الأمريكى يحتاج إلى التصحيح وإلا فإنه لا أمل فى ان تكون الولايات المتحدة وسيطا أو نزيها وإنما صنفت نفسها مع إسرائيل كحليف إستراتيجى ثابت ولا يتغير وأنها ضد تحقيق الأهداف العربية ".

وأوضح كمال " أنه توجد حاليا أصوات قوية فى الولايات المتحدة لا تريد السلام وأنهم كذبا يدعون أنهم رعاة السلام " ، مشيرا إلى " ان السلام على طريقة هذه الأصوات هو احتلال دول المنطقة وتغيير أنظمة المنطقة بحجة الإصلاح وغيرها من الأمور غير الصحيحة " .

/ شينخوانت/

في هذا القسم

اكد الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين سعيد كمال في القاهرة يوم 29 الجاري ان التهديدات الإسرائيلية باستهداف الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات جادة هذه المرة إلا ان توقيت القيام بهذا العمل فى طى الكتمان.

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة