الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 09:19, 30/04/2004
الصين

رئيس مجلس الدولة الصينى : الصين وألمانيا تقيمان آلية للتعاون

بكين 29 ابريل / قال رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو أنه ينبغى على الصين وألمانيا أن تقيما آلية للتعاون، وأن تعززا من التشاور حول القضايا الدولية الرئيسية، وتقويا من التبادلات التجارية والتكنولوجية .

جاءت تصريحات ون فى مقابلة أجراها مع دايتر شتولت، ناشر صحيفة / داى فيلت / ،عشية زيارته المرتقبة لخمس دول أوروبية تشمل ألمانيا، وتبدأ فى الثانى من مايو المقبل .

وقال ون أن الشعب الصينى على دراية جيدة بألمانيا التى تشتهر بالعديد من المفكرين ، ورجال الأدب، والفلاسفة، والفنانين ذوى الشهرة العالمية . ومن هؤلاء الصفوة كارل ماركس، الذى أحدثت أفكاره تأثيرا عميقا على الثورة الصينية والبناء الاقتصادى للبلاد .

وقال ون أن جوتفريد ليبنيتز، رائد الفلسفة الكلاسيكية الألمانية، أشاد ذات مرة بالفكر الكونفوشى الصينى، مشيرا إلى أنه أثر فى وقت من الأوقات على حركة التنوير التى قامت فى ألمانيا فى القرن الثامن عشر . وقال ون أن زيارته لألمانيا تهدف إلى دفع التجارة والتبادلات الاقتصادية والتكنولوجية إلى الأمام، وأنه من المتوقع أن يزيد البلدان من التعاون المشترك فى هذا المجال .

وقال ون، متذكرا توقفه فى مدينة فرانكفورت أثناء زيارته لدول شمال أوروبا فى عام 1988، أن الصداقة الصينية-الألمانية دخلت مرحلة مخلصة ونشطة ومثمرة . كما تعهد بوضع هدف لتنمية العلاقات الصينية-الألمانية، قائلا أن الثقة المتبادلة تشكل الأساس الذى قامت عليه العلاقات الثنائية . بلغ حجم التجارة بين الصين وألمانيا 41.8 مليار دولار أمريكى، أى ثلث إجمالى حجم التجارة بين الصين وأوروبا مجتمعة، وفقا لما ذكره ون، الذى أضاف أنه " من المتوقع أن تتضاعف التجارة الصينية-الألمانية من جانب والصينية-الأوروبية من جانب آخر بحلول عام 2010 ".

وقال ون أنه من المفترض أن تقيم الدولتان علاقات تعاون وثيقة فى مجالات التكنولوجيا الفائقة، والتعاون بين الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم. وإضافة إلى ذلك، فإنه من المهم خلق قنوات لتسوية النزاعات التجارية بين البلدين، وينبغى على الجانبين أن يعالج كل منهما مع مخاوف الطرف الآخر . واقر ون بإن الصين تعتبر ألمانيا أهم شريك تجارى لها فى أوروبا، مضيفا أن هناك 7 آلاف شركة صينية تستثمر فى جميع أنحاء العالم تعمل 600 منها فى ألمانيا، وهو ما يعكس الاهمية الكبرى التى توليها الشركات الصينية لألمانيا .

وأشار ون إلى أن الصين سوف تقدم الدعم للشركات التى تستثمر فى ألمانيا بما فى ذلك تقديم القروض، والائتمان، والنقد الأجنبى، والتمويل، والاستثمارات. بيد أن الاستثمارات الصينية فى ألمانيا تعد أقل بكثير من الاستثمارات الألمانية فى الصين منذ بدأت الصين نشاطها فى هذا المجال . تجاوز عدد شركات الاستثمار الألمانية التى تعمل فى الصين 3500 باجمالى استثمارات فعلية بلغ حوالى 10 مليارات دولار أمريكى، وفقا لما ذكره ون. كما اكتسبت بعض الشركات الألمانية سمعة طيبة لجودة انتاجها وكفاءتها مثل شركة فولكس فاجن لصناعة السيارات، وشركة سيمنز، وشركة ديملر كريسلر للسيارات . وقال ون أن بامكان الشركات الصينية أن تحرز تقدما وأن تتعلم الإدارة الحديثة من خلال تعاونها مع شركائها الألمان.

وأضاف ان ألمانيا هى أقرب الشركاء الأوربيين للصين فى مجال نقل التكنولوجيا .

وردا على سؤال حول العلاقات الصينية-الأوروبية، قال ون أن الصين تعتبر العلاقات الصينية-الأوروبية جزءا حيويا من الاستراتيجية الدبلوماسية للصين، وأن الجانبين وقعا على اتفاق شراكة استراتيجية شاملة العام الماضى .

وفيما يخص قضية الحظر الذى يفرضه الاتحاد الأوروبى على مبيعات السلاح إلى الصين، عبر ون عن أمله فى أن يرفع الاتحاد الأوروبى الحظر المفروض على بلاده فى موعد مبكر ، وأن يعطى الصين وضع اقتصاد السوق . وقال ون أن حظر مبيعات السلاح من نتاج " الحرب الباردة "، وأنه من غير الملائم تطبيقه فى الوقت الراهن . وقال " أنا متفائل بأن أوروبا سوف ترفع حظر مبيعات الأسلحة الذى تفرضه على الصين، وبإنها ستمنحنا وضع اقتصاد السوق ".

وفيما يتعلق بالمسألة العراقية، قال ون أن الصين قلقة للغاية ازاء الوضع الحالى فى العراق ، وتشعر بتعاطف مخلص مع الشعب العراقى . مشيرا إلى أن الصين وأوربا تتبنيان موقفا متطابقا أو متماثلا إزاء قضية اعادة الاعمار فى العراق، وأنه ينبغى على الأمم المتحدة أن تلعب دورا بارزا فى تلك العملية وأن تشارك كل الدول فيها .

وأضاف أن الصين ترغب فى لعب الدور الواجب عليها تجاه عملية اعادة اعمار العراق، مشيرا إلى أنه من السهل أن تكسب الحرب، ولكن من الصعب أن تفوز بالسلام . وقال ون، الذى عبر عن قلقه العميق إزاء تزايد التوتر بين فلسطين وإسرائيل، أن الصين تأمل فى حل النزاعات عبر المفاوضات السياسية، وأن بامكان الجانبين العودة إلى طريق " الأرض مقابل السلام ".

وأضاف أنه " يجب تطبيق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ". وقال ون أن الصين تؤيد خطة خارطة الطريق لاحلال السلام فى منطقة الشرق الأوسط وتعارض بشدة أعمال الانتقام العنيفة . ولدى سؤاله التعليق على كيفية تهدئة الاقتصاد وتحقيق النمو المتوازن، قال ون أن الاقتصاد الصينى فى حالة طيبة بوجه عام ، ويتمتع بنمو سريع، مشيرا إلى ارتفاع أرباح الشركات، وتحسن الانتاج الزراعى، واتساع حجم التجارة الخارجية، وارتفاع دخول الأفراد، والعوائد المالية . وللحد من الزيادة المفرطة فى الأصول الثابتة التى رفعت بدورها من أسعار السلع الرأسمالية، وأثرت على امدادات الفحم، والكهرباء، والنفط، والنقل، سوف تضاعف الحكومة الصينية من سيطرتها على الاقتصاد الكلى بطريقة فعالة وقوية ، إلى جانب استخدام الوسائل الإدارية الضرورية .

وقال ون أن الصين سوف تسيطر على القروض والمعروض من الأراضى، وتدفع إلى الأمام الاصلاح الهيكلى والتدريجى لقضايا المشاكل الاقتصادية الراهنة .

وفيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بالتوازن الاجتماعى، بدأت القيادة الصينية الجديدة فى حل مشاكل التنسيق بين التنمية الحضرية والريفية، والتنمية بين المناطق المختلفة . والنمو الاقتصادى والتقدم الاجتماعى، والبناء الداخلى والأشغال الخارجية، والتنمية المتناغمة بين الإنسان والطبيعة . ولدى سؤاله التعليق على وعد المستشار الألمانى جيرهارد شرودر بدعم بيع الوقود النووى فى هانو إلى الصين، قال رئيس مجلس الدولة الصينى أن التعاون بين الصين وألمانيا فى هذا المجال يندرج ضمن الاستخدام السلمى للطاقة النووية ، والذى يحقق منفعة متبادلة للجانبين على قدم المساواة . / شينخوا /



في هذا القسم

بكين 29 ابريل / قال رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو أنه ينبغى على الصين وألمانيا أن تقيما آلية للتعاون، وأن تعززا من التشاور حول القضايا الدولية الرئيسية، وتقويا من التبادلات التجارية والتكنولوجية .

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة