الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 08:54, 05/03/2004
الصين

الصين تودع السعى الأعمى وراء نمو إجمالى الناتج المحلى

بكين 4 مارس / فى مواجهة اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء وتصاعد المشاكل البيئية، تستعد الحكومة الصينية إلى التخلى عن سعيها الأعمى وراء تحقيق نمو إجمالى الناتج المحلى .

يذكر انه على مدى الخمسة والعشرين عاما الماضية، حققت الصين معجزة اقتصادية ، حيث بلغ متوسط نمو إجمالى الناتج المحلى 8 بالمئة سنويا. بيد أن المسؤولين المحليين، وبعد أن أصبح إجمالى الناتج المحلى هو المعيار الأساسى ، إن لم يكن المعيار الوحيد فى بعض المناطق، صرفوا انتباههم عن التنمية فى مجالات أخرى، بما فى ذلك الرعاية الطبية، والتعليم، والثقافة، وحماية البيئة .

وفى مواجهة التهديد بأن تزداد التنمية غير المتوازنة سوءا ، اقترحت الحكومة الصينية مفهوما علميا للتنمية يولى مزيدا من الاهتمام بالتنمية الريفية والاجتماعية ، وحماية البيئة فى مسعى لتصحيح هذا التباين .

من جانبه، قال رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو أن المفهوم العلمى للتنمية يركز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنسقة والمستدامة، بينما يدفع حملة الاصلاح والتنمية إلى الأمام ، من اجل تنسيق التنمية فى المناطق الحضرية والريفية ، وفى المناطق المختلفة ، وتحقيق تنمية متناغمة بين الإنسان والطبيعة .

وقال نيو ون يوان، كبير علماء استراتيجية التنمية المستدامة بالأكاديمية الصينية للعلوم، أن إجمالى الناتج المحلى لا يمكن أن يعكس بشكل تام العلاقة بين التنمية الاقتصادية والبيئة، وكذلك العلاقة بين البيئة والناس .

واضاف ان بعض النمو الاقتصادى قد يتسبب فى تحقيق تنمية متناغمة للاقتصاد والمجتمع والبيئة، وقد يعنى بعضه التضحية بالبيئة واهدار الموارد. لكن إجمالى الناتج المحلى دائما ما يتجاهل الفرق بين المخرجات عالية التكلفة ومنخفضة التكلفة ، وفقا لنيو . واضاف أن " جزءا كبيرا من النمو فى إجمالى الناتج المحلى الصينى تحقق من خلال استغلال موارد ومصالح يجب أن تكون فى حوزة أبنائنا وليس نحن ". وتشير الاحصاءات التى قدمها نيو إلى أنه كان من الضرورى أن ينخفض متوسط إجمالى الناتج المحلى الذى تحقق فى الأعوام من بين 1985 حتى 2000 وهو 8.7 بالمئة إلى 6.5 بالمئة إذا تم أخذ التكلفة الإجتماعية والبيئية فى الاعتبار .

وقال نيو أن " تكاليف ما يساوى واحد دولار أمريكى من المخرجات فى الصين يساوى 4 إلى 11 ضعف نظيرها فى الدول المتقدمة " .

من جانبه، قال بان يوى، نائب مدير إدارة الدولة لحماية البيئة انه " إذا استمر النمو عالى التكلفة والتلوث الخطير، فإن الصين سوف تواجه بيئة ملوثة جدا ونقصا حادا فى الموارد الطبيعية فى المستقبل القريب، ولن يدعم ذلك التنمية المستقبلية " . وقال بان ان إدارته تحاول أن تدرج حماية البيئة كعامل رئيسى فى تقييم أداء المسؤولين المحليين .

أما ما كاى ، وزير لجنة الدولة للتنمية والاصلاح، فقال أن الحكومة تدرس ابطاء معدل نمو إجمالى الناتج المحلى فى البلاد إلى 7 بالمئة هذا العام ، فى محاولة منها لاستحداث " أسلوب عملى " للتنمية الاجتماعية . وقررت حكومات بعض المناطق على مستوى المقاطعة ، بما فيها بكين ، وشانغهاى ، وقوانغدونغ بجنوب الصين وتشجيانغ بشرقى الصين، أخذ تكاليف البيئة والموارد الطبيعية والتنمية الاجتماعية فى الحسبان فى عملية النمو الاقتصادى فى ضوء المفهوم الجديد المسمى إجمالى الناتج المحلى الصديق للبيئة .

هذا وقد قررت مقاطعة قوانغدونغ المزدهرة تخفيض المستهدف من نمو إجمالى الناتج المحلى من 13.6 بالمئة عام 2003 إلى 9 بالمئة هذا العام. وقال جياو يى جين ، المسؤول بمقاطعة خنان بوسط الصين، " يتعين علينا أن نغير من تفكيرنا إزاء النمو الاقتصادى "، مضيفا " سوف يساعد ذلك التحول الحكومة كما نأمل فى انفاق المزيد على الحلقات الأضعف فى المجتمع ". / شينخوا /



في هذا القسم

بكين 4 مارس / فى مواجهة اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء وتصاعد المشاكل البيئية، تستعد الحكومة الصينية إلى التخلى عن سعيها الأعمى وراء تحقيق نمو إجمالى الناتج المحلى .

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة