الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 09:40, 14/10/2003
علوم و تعليم

تحليل اخبارى: برنامج رحلات الفضاء المأهولة الصينى يهدف لاستغلال موارد الفضاء

جيوتشيوان, مقاطعة قانسو 14 اكتوبر/ من المتوقع ان تنطلق مركبة شنتشو رقم 5" المأهولة إلى الفضاء فى وقت ما من الأسبوع الجارى،" لتصبح الصين بذلك ثالث دولة ترسل آدميين إلى الفضاء بعد الاتحاد السوفيتى السابق والولايات المتحدة.

وقال قو يى دونغ، المدير العام وكبير مصممى نظام تطبيقات الفضاء التابع لبرنامج رحلات الفضاء المأهولة فى الصين، لوكالة أنباء شينخوا ان هدف الصين من برنامج رحلات الفضاء المأهولة هو استكشاف الفضاء الخارجى واستغلال موارد الفضاء الوفيرة. واضاف قو " انه مع مواصلة تطوير تكنولوجيات الفضاء، فان تطبيقات الفضاء الخارجى سوف تتحول بدورها إلى قوة دفع هامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية فى الصين ".

واشار قو، وهو أيضا مدير مركز أبحاث علوم وتطبيقات الفضاء التابع لأكاديمية العلوم الصينية، ان الكون يزخر بالطاقة والموارد، وانه يتعين على الانسان، فى سعيه لتحسين وتطوير الذات، أن يبحث باستمرار عن قنوات جديدة للحصول على المزيد من الموراد. ومنذ سبعينيات القرن الماضى، اجرت العديد من الدول سلسلة من التجارب فى الفضاء ، وحققت اختراقات كبرى فى أبحاث تكنولوجيات الفضاء الرئيسية. وقد اقيم نظام شامل للاقمار الصناعية يقدم الخدمات فى مجالات من بينها الاتصالات، والملاحة، والارصاد الجوية، واستكشاف الفضاء الخارجى.

واشار قو الى ان الولايات المتحدة تصدرت العالم فى تحويل نتائج أبحاث الفضاء إلى تكنولوجيات صناعية. وقد طبقت الولايات المتحدة هذه التكنولوجيات التى طورتها واختبرتها ووصلت بها حد الكمال من خلال برامج الفضاء الامريكية، فى الصناعات الأمريكية، وساعدت تلك التكنولوجيات فى تحقيق حوالى2 تريليون دولار أمريكى كعوائد اقتصادية للبلاد.

ومن المتوقع ان تصل الاستثمارات الأمريكية فى صناعة الفضاء إلى500 مليار دولار أمريكى بحلول عام 2010. ومنذ عام 1975، أطلقت الصين بنجاح 17 قمرا صناعيا قابلة للاستعادة. وعندما دخلت تلك الاقمار الصناعية مداراتها حول الأرض، لم تجر فقط مجموعة متنوعة من تجارب هندسة الفضاء، وإنما اجرت أيضا تجارب فى مجالات أخرى مثل الزراعة، وعلوم الحياة ، ومواد الفضاء بشكل سلس . تعتمد الصين، أكبر دولة فى العالم من حيث عدد السكان / 1.2 مليار نسمة / بشدة على قطاعها الزراعى . وفى مطلع عام 1987، بدأت الأقمار الصناعية القابلة للاستعادة فى حمل بذور نباتات إلى المدار فى محاولة لانتاج سلالات مختلفة من البذور ذات انتاجية أعلى وجودة أفضل.

كما وصف قو الفضاء الخارجى بأنه قاعدة صناعية مثالية، حيث ان الفضاء نظيف للغاية، وتنعدم فيه الجاذبية تقريبا. أقامت كل من الولايات المتحدة وروسيا ورش عمل فى محطاتهما أو مركباتهما الفضائية. وتم انتاج اشياء مثل أشباه الموصلات، وزجاج البصريات، والخزف، وتشكيلة من السبائك فى الفضاء.

وقال قو ان الولايات المتحدة تمكنت من انتاج عشرات من المنتجات فى الفضاء، بينما اجرت روسيا 14500 تجربة فى الفضاء. واضاف قو إنه لكى نكون قادرين على اقتسام موارد الفضاء مع الدول الأخرى فى أقرب وقت ممكن، بدأت الصين بنشاط تطوير برنامجها لرحلات الفضاء المأهولة، مضيفا ان إرسال بشر إلى الفضاء ليس سوى"الخطوة الأولى" لبرنامج الفضاء الصينى الطموح.

وقال ان "المرحلة الثانية من برنامجنا تشمل استخدام تكنولوجيات أكثر تقدما مثل اقامة استراحات فى الفضاء وأماكن للالتحام، كما تشمل انشاء نظام للمعامل فى الفضاء الخارجى". (شينخوا)



في هذا القسم

جيوتشيوان, مقاطعة قانسو 14 اكتوبر/ من المتوقع ان تنطلق مركبة شنتشو رقم 5" المأهولة إلى الفضاء فى وقت ما من الأسبوع الجارى،" لتصبح الصين بذلك ثالث دولة ترسل آدميين إلى الفضاء بعد الاتحاد السوفيتى السابق والولايات المتحدة.

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة