الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
تحقيقات
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 16:30, 18/06/2002
العالم

قساوسة أميركيون قلقون على مستقبلهم الكهني

أعرب عدد كبير من قساوسة الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة عن قلقهم على مستقبلهم الوعظي في ضوء القواعد الجديدة التي وضعتها الأبرشية في مسعى منها لإعادة الثقة في الكنيسة بعد فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال.

وقال رئيس مجلس أساقفة الاتحاد الوطني الأسقف روبرت سيلفا إن القواعد الجديدة تعاملت بعاطفة الجمهور أكثر من اعتبار قواعد الشفقة. ويضم المجلس في عضويته نصف عدد القساوسة البالغ عددهم 46 ألفا في الولايات المتحدة.

وأضاف أن القواعد الجديدة تحد من تعامل الأسقف أو القس مع أي طفل وتتأثر بالنظرة للفضائح السابقة. وتعتبر القواعد أن أي اتصال غير لائق مع الطفل بأي شكل سيكون عرضة للعقاب.

وقال كاردينال فيلادلفيا أنتوني بيفلاكوا إنه قلق جدا من اللغة التي استخدمت في "ميثاق حماية الأطفال واليافعين" وأعرب عن أمله بأن تتعرض للمراجعة بعد عامين.

وتنص القواعد الجديدة على أن الكاهن الذي يعتدي جنسيا على طفل يمنع من الالتقاء بالناس ولكن يبقى في الخدمة الكنسية، وهو ما اعتبره كثيرون سياسة تساهل مع القساوسة الذين يرتكبون انتهاكات جنسية مع الأطفال.

وقد هزت الأزمة الكنيسة الكاثوليكية الأميركية من أساسها وأثرت في مصداقيتها منذ الكشف عن الفضيحة في يناير/ كانون الثاني الماضي، ويواجه نحو ثلاثة آلاف من القساوسة اتهامات التحرش الجنسي بالأطفال، ومنذ ذلك الحين استقال أو فصل 250 قسا على الأقل.

/نهاية الخبر/

في هذا قسم

أعرب عدد كبير من قساوسة الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة عن قلقهم على مستقبلهم الوعظي في ضوء القواعد الجديدة التي وضعتها الأبرشية في مسعى منها لإعادة الثقة في الكنيسة بعد فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال.

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة