الصين
أعمال
رأي
عالم
علوم و تعليم
رياضة
حياة
تحقيقات
صور

  ردود
صوت القراء

    لمحة عن الصين
  الحزب الشيوعي الصيني و أجهزة الدولة
  رئيس جمهورية الصين الشعبية
  جيش التحرير الصيني الشعبي

  تعليمات
حول نحن
خريطة الموقع
وظيفة

تحديث في 16:27, 10/06/2002
حياة

الأغذية الغنية بالكربوهيدرات تخفف الوزن

أثبت دراسة أميركية جديدة أن الأغذية المحتوية على كميات كبيرة من الكربوهيدرات منخفضة السعرات الحرارية وغنية بالعناصر الغذائية, مما يجعلها أطعمة مثالية لتخفيف الوزن أو ضبطه وتعد هذه النتيجة عكس ما كان شائعا إذ كثيرا ما يوصي الأطباء بتناول أغذية خالية من النشويات والكربوهيدرات أو تحتوي على مقادير قليلة منها لتخفيف الوزن.

وركزت الدراسة التي أجرتها إدارة الزراعة الأميركية على المقارنة بين الأغذية الغنية والفقيرة بالكربوهيدرات من حيث محتوى الطاقة والنوعية الغذائية وارتباطها بعامل الجسم الكتلي, من خلال دراسة 10014 من البالغين الذين تجاوزوا سن الـ19, بين العامين 1994 و1996. وتم تقسيم هؤلاء إلى أربع مجموعات حسب استهلاكهم للكربوهيدرات, الذين استهلكوا أقل من 30 %, ومن استهلكوا 30 إلى 45 %, والذين تناولوا كميات متوسطة بين 45 و55 %, وأخيرا المجموعة ذات الاستهلاك العالي أي أكثر من 50 %.
وحذر العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة الكلية الأميركية للتغذية, من أن الأشخاص الذين يحرصون على تناول أغذية فقيرة من الكربوهيدرات أكثر عرضة للإصابة بنقص العناصر الغذائية المضادة للأكسدة الضرورية للتخلص من السموم وحماية الخلايا من التلف.
ووجد الباحثون أن الأغذية مثل الفواكه والخضراوات والألبان قليلة الدسم واللحوم والدجاج والأسماك جميعها منخفضة السعرات الحرارية وغنية أكثر من الأطعمة القليلة بالكربوهيدرات.

ولاحظ الخبراء أن الأشخاص في مجموعة الاستهلاك العالي من الكربوهيدرات حصلوا على وحدات حرارية أقل بحوالي 300 سعر يوميا, أثناء تناولهم لنفس الكمية من الطعام, كما أن عامل الجسم الكتلي كان الأقل عند أفراد هذه المجموعة.
وأظهرت النتائج أن الأغذية الغنية بالكربوهيدرات تحتوي على كميات أعلى من العناصر المغذية من الأغذية الفقيرة منها, حيث حصل أفراد مجموعة الاستهلاك العالي على مستويات مرتفعة من المغذيات الضرورية التي تشمل فيتامين (أ) والكاروتين وفيتامين (سي) والفوليت والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد , إضافة إلى مستويات أقل من الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم والزنك وفيتامين (ب12).

ومن المعروف أن معدلات انتشار البدانة قد زادت بصورة مضطردة في الـ 20 السنة الماضية, حيث كانت نسبة الأميركيين المفرطين في الوزن أو من يعانون من البدانة 12% عام 1991 وارتفعت اليوم لتصل إلى ما يقدر بـ 55% عند البالغين, علاوة على أنها ساهمت في حدوث أكثر من ربع مليون وفاة.

/نهاية الخبر/

في هذا قسم

أثبت دراسة أميركية جديدة أن الأغذية المحتوية على كميات كبيرة من الكربوهيدرات منخفضة السعرات الحرارية وغنية بالعناصر الغذائية, مما يجعلها أطعمة مثالية لتخفيف الوزن أو ضبطه وتعد هذه النتيجة عكس ما كان شائعا إذ كثيرا ما يوصي الأطباء بتناول أغذية خالية من النشويات والكربوهيدرات أو تحتوي على مقادير قليلة منها لتخفيف الوزن.

     
بحث متقدم

 

 



حقوق النشر لصحيفة الشعب اليومية على الخط جميع الحقوق محفوظة